Connect with us

سياسة

أستحق رئاسة الحكومة.. والمنافسة تستدعي حل حزب “البام”

Published

on


ترى نبيلة منيب، الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد، التي حلت ضيفة على برنامج “نقاش في السياسة”، الذي يبث غدا الأحد بداية من التاسعة ليلا على هسبريس، أن الأحزاب السياسية المغربية مطالبة بتحمل مسؤوليتها لتكون في مستوى طموحات الشعب المغربي، داعية إلى منافسة سياسية قائمة على البرامج وترك الفرصة للمغاربة للاختيار دون توجيه للعملية الانتخابية.

منيب قالت، ضمن الحوار الأسبوعي السياسي، إنه “يجب على الأحزاب أن تجدد نفسها، وأن تتحمل مسؤوليتها”، مطالبة بتذويب بعض الأحزاب حتى تخرج في شكل جديد، وخصوصا الأحزاب التي صنعت صنعا من طرف الإدارة.

وجوابا عن سؤال حول التنظيمات المعنية، أكدت الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد أن “الأحزاب التي لا تملك مشروعا وترعاها الدولة عليها أن تحل نفسها، لأنها تدخل الانتخابات دون أدنى مجهود وتحقق نتائج كبيرة”، خاصة بالذكر الأصالة والمعاصرة والاتحاد الدستوري، باعتبارهما ليسا حزبين بالمفهوم التقليدي للأحزاب، حيث خلقا في سنة واكتسحا الانتخابات في فترتين متفرقتين من تاريخ المغرب.

وفي هذا الصدد، أكدت منسقة فيدرالية اليسار الديمقراطي أن هذا الوضع أنتج لنا في المغرب حكومات مشكلة من فسيفساء تجعل رؤساء الأحزاب يهدفون إلى إيصال الأقارب عوض الكفاءات، معتبرة ما وقع في شتنبر من تعديل حكومي لا يعدو أن يكون تقليصا للوزراء دون وجود كفاءات، و”هذا الأمر يضرب في السياسيين والسياسة”.

“الحكومات المتعاقبة لا تفكر في الكفاءات؛ بل تشتغل بمنطق “باك صاحبي” وبنت خالتك وغيرها”، تقول الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد التي أوضحت أن “هناك محاولة لضرب السياسة”، مشددة على أنه “لا ديمقراطية بدون أحزاب مستقلة”.

وحول مسار الاندماج الذي تتجه إليه فيدرالية اليسار الديمقراطي، أوضحت منيب أنه “لن يكون بين المكونات الثلاثة بل سيظل مفتوحا، على أرضية مبادئ اليسار والديمقراطية”، مشددة على أن المغرب “يتطلب إصلاحات سياسية بهدف الوصول إلى الملكية البرلمانية وتجاوز الملكية التنفيذية القائمة على الحكم شبه المطلق”.

وعلاقة بالنقاش الداخلي الموجود داخل الفيدرالية حول فكرة الاندماج، قالت منيب: “أنا ضد الشباب الانتهازي، والذي يعتبر أن الاندماج يمكن أن يتحقق في حال مغادرة منيب”، مضيفة “إذا كان الاندماج متوقف علي فإنني مستعدة للمغادرة”.

في المقابل، ترى منيب أنها تستحق أن “تكون رئيسة حكومة لأنني لم أر رؤساء حكومات متميزين جدا، إلى درجة لا أرى نفسي أستحق هذا المنصب بل بالعكس”، منبهة إلى أن “من يتحدث عن “الأنا” بالنسبة لمنيب فهو يكن لها العداء، وضد النجاح؛ لأن هناك من اتكأ على ظهري حتى أصبح معروفا، وأصبح يتحدث عني بشكل غير مقبول”، على حد قول القيادية اليسارية.

وفي موضوع آخر، سجلت الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد أن “هناك مشكلا كبيرا في المغرب يتجسد في المتاجرة بالدين، بسبب التيارات الإسلاموية المسيسة”، معتبرة أن “تيار الإخوان المسلمين بعدما فشل في الاستيلاء على السلطة حاول الوصول إليها عن طريق الانتخابات وباستعمال مثلث الإحسان والدعوة والسياسة، واليوم يغزو جهات الوطن”.





لقراءة الخبر من مصدره انقر هنا