Connect with us

سياسة

“البام” ينهي خلافات القيادات لإنجاح المؤتمر واستعادة “وهج الحزب”

Published

on


علمت جريدة هسبريس الإلكترونية أن اجتماع اللجنة التحضيرية لعقد المؤتمر الوطني الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة أفضى قبل قليل من ظهر اليوم السبت إلى تحديد موعد المؤتمر في السابع من فبراير المقبل.

وحسب مصدر حضر الاجتماع فإن أعضاء اللجنة التحضيرية صادقوا بالإجماع على موعد عقد المؤتمر، كما تمت المصادقة على تقارير اللجان المنبثقة عن اللجنة المذكورة.

ووفقا للمصدر ذاته، فإن هذا الاجتماع عرف حضور قيادات الحزب، وعلى رأسها الأمين العام عبد الحكيم بنشماش، وسمير كودار، رئيس اللجنة التحضيرية، فيما غابت عنه فاطمة الزهراء المنصوري، رئيسة المجلس الوطني، لوجودها خارج التراب الوطني.

وقررت قيادات الحزب المجتمعة الذهاب إلى المؤتمر بشكل موحد، وترك الخلافات التي نشبت في وقت سابق جانبا، وذلك من أجل إنجاح المؤتمر الوطني الرابع.

وخرج المكتب السياسي في بلاغ له قبل أيام ليؤكد “الطي النهائي لصفحة الخلافات، والتعبئة القصوى من أجل استعادة وهج الحزب ومكانته داخل الحقل السياسي الوطني”.

كما شدد على “التوجه بنفس وحدوي دامج نحو المؤتمر الوطني الرابع، كمحطة تنظيمية سياسية ينبغي أن يقدم فيها الحزب أجوبة واضحة لانتظارات المواطنات والمواطنين وللتحديات المتربصة بالبلد”.

وقرر الحزب، في إطار مساعي الدفع بمبادرة الصلح والوحدة إلى كامل مداها، تكوين لجينة للمتابعة والمواكب، وفق بلاغ المكتب السياسي.

وشهد “البام” خلافات حادة بين تيار الأمين العام عبد الحكيم بنشماش و”تيار المستقبل” بقيادة فاطمة الزهراء المنصوري، بلغت حد التراشق وتبادل الاتهامات، وتطورت فيما بعد لتصير معركة قضائية.





لقراءة الخبر من مصدره انقر هنا