Connect with us

سياسة

بنكيران يُدافع عن “الامتيازات الحلال” .. وينتقد “بَوْلَسة البيجيدي”

Published

on


كشف عبد الإله بنكيران، الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، جانبا من المطبخ الداخلي للتنظيم الإسلامي، الذي يحرص على عدم إظهار خلافاته الداخلية إلى العلن، مشيرا إلى أن قيادة الحزب باتت تُحقق مع الإخوان المعارضين لها مثل “البوليس”.

وحذّر بنكيران بعض قيادات “البيجيدي” من “الكولسة” والجري وراء المصالح للوصول إلى المناصب على حساب المبادئ، وقال: “حنا راه ماشي ملائكة وفينا اللي فعلاً بدا كيخرج على الطريق إما يميناً أو يساراً، وبدات كظهر فينا أمور ماشي هي هديك”.

بنكيران دعا شبيبة “البيجيدي” إلى عدم السكوت على الانحرافات التي تقع داخل الحزب، وقال إنه كان ضد سلسلة من الإجراءات حاول إخوانه في الحزب تمريرها في المؤتمر الوطني الأخير؛ من ضمنها قانون داخلي بخصوص الإساءة إلى الحزب.

وفي لقاء معه اليوم الأحد بالملتقى الجهوي السياسي الخامس لشبيبة العدالة والتنمية بجهة الدار البيضاء – سطات، أكد بنكيران أن “إخوان العثماني” مرروا قانون الإساءة إلى الحزب من أجل أن يسكتوا الأصوات المعارضة لهم.

وتابع قائلاً: “وصلني أن بعض الإخوان كتبوا شي حاجة ففيسبوك وكيحققوا معهم”، قبل أن يُضيف: “عمرني ما حققت مع شي واحد مني كنت أمين عام، ولكن ليس ذلك معناه أنني كنت كنسكت ليكم، راه أنا اللي قلت عليكم المداويخ والصكوعة”.

وأضاف الأمين العام السابق للـPJD أنه لا يعيب على قيادة الحزب أن يلوموا الشباب، “لكن ماشي حنا اللي غنديرو التحقيق البوليسي.. البوليس هو اللي عندو الحق يحقق في الجرائم والمخالفات، حنا حزب سياسي ولمشات الحرية مشا كلشي”.

بنكيران قال إنه يصمت على كثير من التجاوزات التي يقوم بها “العثماني وإخوانه”؛ منها تصريحات سليمان العمراني، نائب الأمين العام، والتي قال فيها إنه لم تعد هناك مشاكل مع “البام” في إطار تبرير التحالف بجهة طنجة تطوان الحسيمة.

واعتبر بنكيران تصريحات سليمان العمراني بمثابة “أضحوكة”، قائلاً: “شكون قلك آ سي سليمان هذشي واش تفقتي مع الأمانة العامة أو المجلس الوطني أو واش تفقتي مع البام”، وزاد مخاطبا إياه: “السياسة خصك تعرف ديرها”.

وبعد قصفه لإخوانه في الحزب، انتقد بنكيران خرجة عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، بخصوص “التربية”، والتي أثارت الكثير من الجدل، داعيا أخنوش إلى تقديم اعتذار رسمي إلى المغاربة.

بنكيران قال إن “كلام أخنوش عن التربية فيه خطأ، لأنه ليس من حقك أنت أن تربي وماشي من دورك تربي.. التربية اللي هضرتي عليها معناها عند المغاربة العقاب والعدالة هي اللي مكلفة بالتربية إذا ثبت أن أحدا خالف القانون”، قبل أن يخاطب أخنوش: بالقول: “أنت ماشي شغلك باش تربينا أو تربي شي واحد”.

وأقر بنكيران بأن الأشخاص الذين كان يقصدهم أخنوش فعلاً أساؤوا إلى الملك، وتحدثوا عنه بطريقة غير مقبولة؛ “لكنهم أيضا تحدثوا عن أمور يشتكون منها”، وأضاف بنكيران أنه “يمكن للمغاربة أن ينتقدوا سياسة الملك؛ لكن بطريقة مؤدبة وتوقر جلالة الملك”.

بنكيران، الذي تتابعه انتقادات بسبب حصوله على تقاعد “سمين” وسيارة فارهة وحرس بدون تحمل أية مسؤولية، أوضح أن لا مشكل لديه مع الامتيازات القانونية والشرعية، مشيرا إلى أنه مر من سيارة “الإير ديزويت بخمسة ملايين ومن بعد جاب الله مرسيديس وشيفور مع رئاسة الحكومة”.





لقراءة الخبر من مصدره انقر هنا