Connect with us

سياسة

بوطوالة: مشروع اندماج أحزاب الفيدرالية اليسارية الثلاثة يسير ببطئ كبير ومن يتابعونه يشعرون بأنه قد توقف

Published

on


قال علي بوطوالة، الكاتب الوطني لحزب “الطليعة الديمقراطي الاشتراكي”، إن اندماج أحزاب الفيدرالية اليسارية الثلاثة يسير ببطئ كبير، بحيث يشعر المتابعون وكأن مشروع الاندماج قد توقف.

وأضاف  بوطوالة في الندوة الافتتاحية للملتقى الثاني لشبيبة الأحزاب الثلاثة المشكلة للفيدرالية، الذي انطلقت أشغاله مساء الجمعة في المحمدية، إن مشروع اندماج أحزاب الفيدرالية يرفضه ثلاثة خصوم، لأنه ليس من مصلحتها اندماج الفيدرالية، لكنه لم يٌفصح عن الجهات الثلاث التي قال إنها تعمل كل مساعيها لتعطيل الاندماج .

وأوضح الكاتب الوطني لحزب الطليعة، أنه يشعر بالاستغراب من بعض الأصوات التي تطالب بالتريث في إتمام إندماج الأحزاب الثلاثة “الطليعة” و”الاشتراكي الموحد” و”حزب المؤتمر الوطني الاتحادي”، إلى حين إنضاج الشروط.

وذكر الكاتب الوطني لحزب “الطليعة” بالمسار الذي قطعه مسار تشكيل حزب يساري قوي منذ 2002، مرورا بمحطات 2007 و2014، قبل أن تتحرك الأحزاب الثلاثة لتدعو للاندماج مع بدء محاكمات “حراك الريف”، والذي كان بمثابة استفزاز للأحزاب، نظرا لطبيعة الحراك وموقعه الجغرافي.

ونفى منسق أحزاب الفيدرالية أن يكون مشروع اندماج الأحزاب الثلاثة مرتبط بالمحطات الانتخابية، موضحا أنه اندماج استراتيجي، يهدف إلى بلوغ مجتمع الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان .

وأضاف: “إذا حققنا نتائج إيجابية فذلك ما نرجوه ونتمناه، وإذا لم ننجح فيجب أن نستمر في مشروع الاندماج”.

وفي سياق متصل أكد بوطوالة أن مشكل اندماج أحزاب الفيدرالية، ليس مشكل قيادة، مشيرا إلى أن من يرى في نفسه القدرة على التضحية والتأثير والتوعية والنضال يمكن أن يقود وأن يكون زعيما.

وذكر منسق أحزاب الفيدرالية بتجربة حزب “الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية”، بعد خروجه من رحم حزب “الاستقلال”، حيث كان يقوده عشرة أشخاص دون أن يكون أي منهم كاتبا أول للحزب، ومن ضمنهم المهدي بن بركة الذي كان زعيما فوق العادة على حد تعبيره.

ودعا بوطوالة للاستفادة من تجربة “الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية”، في موضوع القيادة الجماعية، مؤكدا أن تأسيس حزب يساري بمشروع مجتمعي يجب أن يحظى بالنقاش وليس من سيتزعمه لأن الزعامة ليست عقدة في نظره.

وأردف المتحدث ذاته أن والتوعية النضال والتأثير يحتاجون لآلاف المناضلين، لتوظيف جميع الطاقات .

وتابع بوطاوالة  أن جميع مناضلي الأحزاب المكونة للفيدرالية مدعوون للإجابة عن سؤال هل الألوية ستكون للحزب أم لمشروع فيدرالي؟.

 

 





لقراءة الخبر من مصدره انقر هنا