Connect with us

خارج الحدود

سفير مكسيكي يستقيل “لأسباب صحية “بعد ضبطه يسرق كتابا

Published

on


مكتبةمصدر الصورة
Getty Images

Image caption

حاول فاليرو سرقة كتاب من إحدى المكتبات في العاصمة الأرجنتينية بوينس أيرس.

استقال السفير المكسيكي لدى الأرجنتين بسبب مزاعم سرقة تحيط به، وذلك عقب ظهوره في فيديو أثناء محاولة سرقة كتاب.

وبرر ريكاردو فاليرو، 77 سنة، استقالته بأن حالته الصحية وراء تنحيه عن منصبه مع تأكيد الخارجية في المكسيك أنه يتلقى علاجا من مشكلة في الأعصاب.

واستدعت الخارجية المكسيكية سفيرها لدى الأرجنتين الشهر الماضي عقب رصده بكاميرات المراقبة وهو يأخذ كتابا من إحدى المكتبات في بوينس أيرس دون أن يسدد ثمنه.

كما يواجه السفير المستقيل اتهاما بسرقة قميص من متجر في أحد المطارات.

واحتل الدبلوماسي المكسيكي عناوين الأخبار بعد ضبطه وفي حوزته كتاب أخذه من على رف في مكتبة الأتينيو سبلينديد في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي ثم أخفاه في جريدة كانت معه، وذلك قبل محاولته الخروج من المكان دون أن يسدد ثمن الكتاب.

وتبلغ قيمة الكتاب عشرة دولارات، وهو عبارة عن السيرة الذاتية لغياكومو كازانوفا، الكاتب الإيطالي والجندي والجاسوس الذي سطع نجمه في القرن الثامن، والذي عُرف بمغامراته النسائية.

ورغم حفظ القضية بعد استخدام فاليرو حصانته الدبلوماسية، استدعت الخارجية المكسيكية سفيرها بعد تسريب الفيديو.

وقالت تقارير لاحقة إن السفير حاول سرقة قميص من السوق الحرة في مطار إزايزا الدولي في العاصمة الأرجنتينية بوينس أيرس قبل الصعود إلى طائرة متجهة إلى المكسيك.

وقبلت الخارجية في المكسيك استقالة ريكاردو فاليرو الأحد.

وقال مارشيللو إبرارد، وزير الخارجية المكسيكي، في تغريدة على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: “ريكاردو فاليرو شخص رائع، لكنه يتلقى علاجا من مشكلة صحية في الأعصاب ونتمنى له الشفاء العاجل.”

وقالت وسائل إعلام محلية في المكسيك إن سلوك فاليرو يخضع لمراقبة من قبل أطباء منذ 2013 عقب نجاته من ورم في المخ.





لقراءة الخبر من مصدره انقر هنا