Connect with us

رياضة

فالفيردي: الإقصاء على يد ليفربول كان ضربة قاصمة

Published

on


فالفيردي: الإقصاء على يد ليفربول كان ضربة قاصمة


وصف إرنستو فالفيردي، مدرب فريق برشلونة، الثلاثاء، الإقصاء في الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي أمام ليفربول الإنجليزي، بأربعة أهداف نظيفة بأنه “كان بمثابة ضربة قاصمة للغاية” وأقر بأنه أثر على معنويات فريقه في نهائي كأس الملك أمام فالنسيا “رغم أننا لم نكن نعترف بذلك”.

وقال فالفيردي “يجب أن نتعلم مما حدث لنا. دوري أبطال أوروبا ليس مثل الدوري الإسباني (لاليغا) لأن دقيقتين سيئتين في أوروبا كفيلتان بإخراجك من المنافسة”.

وجاءت هذه التصريحات خلال المقابلة التي أجرتها وسائل إعلام كتالونية مع مدرب برشلونة لتقييم ما قدمه الفريق على مدار الموسم الماضي، الذي أنهاه الفريق كما يجب أن يكون، بحسب مدربه.

وذكر “لقد حققنا أهدافنا، بدأنا الموسم ونحن نعاني من إصابات في خط الهجوم. لقد تطورنا، بعد أن بدأنا الموسم بهزيمة. أهم شيء هو أننا نجحنا في التغلب على المواقف السلبية: لقد كان المهاجمون الثلاثة (ميسي وسواريز وديمبلي) مصابين كما أن ميسي لم يشارك في فترة الإعداد”.

وتحدث عن لقب الدوري الثاني الذي حققه مع البلاوغرانا “الدوري له ظرف مختلف، لأنه يمثل تتويجا لعمل استمر لموسم كامل. هناك أوقات عندما تفوز به بفارق كبير، يبدو أنه يفقد زخمه. ماذا نفعل؟ لقد فزنا ببطولة الدوري مرتين بفارق الكثير من النقاط، وهو ما يعد نجاحا كبيرا”.

وتطرق فالفيردي ثانية لمباراة الإياب أمام الريدز على ملعب آنفيلد قائلا “لقد كنا أفضل فريق وكنا نقدم مستوى رائع في دوري الأبطال. دخلنا مباراة الإياب ونحن متقدمون بفارق كبير (3-0) في الذهاب. حاولنا تسجيل هدف، وعلى الرغم من التأخر بهدف في الشوط الأول، إلا أن المباراة كانت لا تزال في متناولنا، ولكن في دقيقتين كارثيتين استقبلنا الثاني والثالث، وفقدنا توازنا. كانت ضربة قاصمة، وكانت واحدة من أصعب لحظات هذا العام”.

وأشار إلى أن “ليو موهبة ومن الصعب بالفعل إضافة شيء إلى ما قيل عنه. إنه يمرر تمريرات مثالية، وليست مجرد تمريرات عادية”.

وعن ديمبلي، أقر بأن إصابة اللاعب الفرنسي الجديدة “كانت قاسية” لأن مستواه كان في تطور واضح، واختتم تصريحاته بقوله “نحن ننتظر منه الكثير من الأشياء” في إشارة إلى حقيقة أنه يتوقع الكثير من المهاجم الشاب.





لقراءة الخبر من مصدره انقر هنا